الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

الشاعر طويص يعارض قصيدة (البادّه)

الاثنين 17-06-2013


عارض الشاعر طويص قصيدة شهيرة وظريفة للشاعر الكبير: أبو بكر الديماني الملقب "بَكنْ" التي يقول في مطلعها:

-  وعاذلة هبت علي بلا مهل <> تعيرني بالفقر والعجز والكسل
-  وتظهر إشفاقا علي بزعمها<> وتوسعني نصحا بضرب من العذل

وهذا نص قصيدة طويص:

- وعاطلةٍ صَدّتْ عليّ بلا خجلْ <> تكسحُني بالفقرِ والعجزِ والكسلْ
- تقول بأني لستُ أملكُ بعرةً <> ولا أشتري الكرتاتِ والحوتِ والبصلْ
- تخاصمني دوما على كل مسلةٍ <> وتحلفُ أني لستُ أصلحُ للعملْ
- فلم أكُ يوما كالصحافي قاعدا <> لكل مديرٍ بالبروهِ إذا دخلْ
- ولم أكُ صفاقا ولست مُلحلحا <> ومن لمْ يُلحلحْ طاحَ قالت من المُقلْ
- فقلتُ لها ما ذا أعدلُ إنني <> مللتُ فقالتْ لا تملَّ ولا تكلْ
- وبكرْ بكورَ الطير ثمةَ لحلِحنْ <> وصفقْ لمن صادفتَ منهمْ ولا تملْ
- وظَحِّك لمن لاقيتَ راصكَ دائما <> ولو أنه قد كان أغسلَ من غسلْ
- وكوْررْ بتفرغْ زينَ في كل ليلةٍ <> وعدِّلْ لأولادِ البطارين في الحيَّلْ
- وظحك لهمْ صيداتِهمْ وصيودِهمْ <> وجُفً لهمْ في الغير مالم يكنْ يقلْ
- بذلك تغدو عن قريبٍ مشعشعا<> وتصبح نجما في الصحافة عن عجلْ
- وتصبح من أهل المواقعِ دائما <> تلحلحُ للمسؤولِ في كلما فعلْ
- وتكتب في كل الجرائدِ مدحَه <> وتخرطُ خرطا كل من كان فيه زلْ
- فقلتُ لها لا تدحسيني فإنني <> أرى أن ذاك الدهر قد فاتَ في الأزلْ
- فذلك دهر فات قد ماتَ أهلُه <> ودولتُه ولتْ كذاك الدُنى دُوّلْ
- فقد طاحتَ اسعارُ التلحلح عندنا <> كذلك قد ولى التشعشعُ واضمحلْ
- فقالت وللأحزابِ فاقصدْ فإنهم <> بكثرتهم في الناس قد يُضربُ المثلْ
- فقلت لها ما شفتُ أكثر منهمُ <> ولكن داء الفقر أكثرَهُمْ شملْ
- نعم فيهم من ليس يملك خمسةً <> كمثل ضمير الفصل ليس له محلْ
- يشفُ الذي قد جاء يوما لحزبِه <> فيحسبه قد حانَ من عمره الأجلْ
- فقد كنت لحلاحا لكل معارض <> ولم أدر هل طار التلحلح أم نزلْ
- ولحلحتُ أيضا للنظام وأهلِه <> ولحلحتُ للنواب والكلُ ما وصلْ
- فغرشْتُ أن الناس طاحتْ يُدِيهُمْ <> وأخْلعُ شيء عندهمْ من أتى يَسلْ
- وإن كان فيهمْ من تَبطْرنَ إنه <> بما عنده رامَ السلامةَ فاعتزلْ
- فقالتْ وأين المهرجاناتُ إنها <> أماكنُ للترقاعِ قلتُ اتركِ الجدلْ
- فلم يَرَ شخصٌ عندهمْ خربصيصةً <> ولو أنه قد باتَ بينهمُ وظلْ
- فقالتْ وهل جربتَ كشفَ عيوبهمْ<> وأسرارِهمْ في الناس قلتُ لها أجلْ
- كشفتُ خفايا كل لصٍ مُخادِعٍ <> ولكن خَنْز الريح لا يدحس الجُعلْ




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)