الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

عاجل: الدولة تقمع الحماله...ؤلا مرفود امن إلاه يكون الهيلاله

الثلاثاء 23-04-2013


منذ أيام ونحن نسمع بقضية قمع الدرك والحرس وحتى الشرطة للحمالة، وكنا نظن أن الحمالة تعني أهل سر الحرف، والناس التي تُعطى الأخبار للجينرال ولد مكت، وتذكرنا شورا للفنانة ديمي تقول فيه:

-  لحنتْ أشويْرْ ؤجاهْ <> حدْ امن الحماله
-  ؤلا مرفود من إلاه <> يكون الهلاله

وتقول فيه أيضا:

-  يالحماله واللهْ <> يَذي ماهي حاله
-  ؤلا مرفود من إلاه <> يكون الهلاله

لذلك لم نفهم لماذا تقمع الدولة الحمالة، خاصة أن رئيس تحريرنا واحد منهم، فجحدنا الرواية في انتظار أن نسمع أن واحدا من نواب البرلمان قد طاحت سنه في القمع، أو نسمع أن أحد قادة الحزب الحاكم قد اندمغ، ولم نستغرب كون أحزاب المعارضة والنقابات كلها نددت بقمع الحمالة لأن المعارضة والنقابات لها حمالتها هي أيضا.

وعندما سمعنا أن الحمالة توجهوا إلى الرئاسة، فقلنا: ذلك عادي جدا، فمدير الديوان إزيد بيه له حمالته، والمستشار احميده له حمالته، ومدير التشريفات له حمالته، وفخامة القيادة الوطنية من داية رأسه حمالته أكثر من الحشيش.

موجبه أننا لم نفهم بعد لماذا تقمع الدولة الحمالة، وهل يعني ذلك أن دهر سر الحرف قد انتهي، ولماذا لم تتعاطف الصحافة، وهي اكثر القطاعات حمالة، مع معاناة الحمالة؟




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)