الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

نظم اللحاس في خبر التعديلات الوزارية

الثلاثاء 5-03-2013


هذه كتبة من نظم شيخنا الخمراز ابن لحاس، يشرح فيها رواية كانت موجودة في الزمن القديم اسمها "التعديلات الوزارية" سبقه لنظمها شيخنا أبو المواعين، لا يرحم تكيته، حيث بين حكمها، وفائدتها، وقلتها في آخر الزمان...قال الناظم:

- قال ابنُ لحاسٍ هو الخمْرازُ <> ولمْ يكنْ يجيئُه التكحازُ

- فصْلٌ ولا تطيحُ في هذا الزمانْ <> حكومةٌ على الذي قد استبانْ

- إلا من التعبِ والنعاسِ <> وقلتِ الفظةِ والتحساس

- وبعدُ: فالتعديلُ للوزيرِ <> مثلَ المبادَلةِ في الْحميرِ

- تقولُ زيدًا مَرَطَ التجارا <> باعَ حمارًا واشترى حمارَا

- وقيلَ ليسَ مثلَه وإنما <> يُشبهُه وكُل ذاكَ عُلما

- وقال قومٌ أنه كمنْ رَشَخْ <> عودًا مكانَ عودِ آخرَ نُسِخْ

- وبعضُهمْ لمْ يشترطْ أن يكنِ <> عودًا قُبيلَ ذلكَ العودُ الدًَنِي

- فكُلًُ منْ رَشَخَ عودًا يَصدُقُ <> عليهِ تعديلٌ كما قدْ حققُوا

- ويقعُ التعْديلُ في الوَزيرِ <> وفي الوَزيرَةِ على الشهيرِ

- وفي الوزيريْنِ وفي الثلاثَةِ <> وقيلَ قدْ يقعُ في الأربعَةِ

- ولا يُعَيًَنُ الذي قدْ سَقَطَا <> وبعضُهُمْ عيًَنَهُ فَغَلَطَا

- ولا يُهنيء الذي قدْ طَلَعَا <> لوْ كانَ مَنْ سَقَطَ لنْ يَنفَقِعَا




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)