الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ويلٌ للشيوخ من فخامته..والرؤيا هذه أخبارها -- ش إلوح افش تنفرد بفيديو مروح بدر ولد عبد العزيز -- شنقيتل تدعم نادي FC تفرغ زينه -- "الشاي" يتحرش بواحد من أهل الرئاسة -- قانون التعراص الجديد يدعم البايرات -- قولوا لـ"شَبًاطْ" إن حدودنا التاريخية هي بارشلونا -- خطاب ش إلوح أفش في حفل تكريم الذين شالوا رأس النعامة (صور) -- ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي --      
 

حكومة معالي الوزير الأول لا تطيح لأنها شاربة من بئر توجنين

الخميس 7-02-2013


سوف نعطيكم هذه المرة طشة من أخبار بئر توجنين قد لا تكون عندكم فاكصروا لنا وذنينكم ، فأنتم ظاهر لكم أن هذه البئر طارئة وذلك ليس على حالته تلك ، فالبئر قديمة ولكنها كانت مجحودة عن الناس وخاصة عن المعارضة ليلا يشربوها للنجاح ، فهذه البئر شرب منها فخامة القيادة الوطنية قبل الانتخابات ولذلك عاد رئيسا ، وتعرفون أنكم عليكم بالمارة كنتم تقولون أنه تخلط مع شيء ليس على بابه..

والذي جعل أحمد ولد داداه لا ينجح في الانتخابات الرئاسية الماضية هو أنه رفض أن يشرب منها ، فقد قال أن الماء المالح يسبب له الحموضة ، وقد جغم منها مسعود ولد بلخير جغمة صغيرة فأصبح رئيسا للبرلمان ، وشرب منها معالي الوزير الأول مولاي ولد محمد الاغظف، وأعطى لوزرائه، فشرب كلهم منها، ولذلك تعرفون أن حكومة معالي الوزير الأول لا تطيح أبدا.

موجبه أننا سمعنا أن واحدة كانت لا تجد العيال فحازت وجغمت من هذه البئر، فرزقت طفلا ليلتها هذه في طب زايد ، وقالوا أيضا أنها شربت منها واحدة كان أهلها قانطون لها، فجاءها واحد مشعشع وعاد معها ، وقالوا أنها مجربة للشفاء من شين الذات ، وصلع الرأس ، ومعلومة في الحموضة ، وتزين السعد ، وتُسَقر الخنافر، وتُغَلظ السيقان، والله أعلم.




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)