الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

عاجل : نصراني يريد أن يكون مستشارا في رئاسة الجمهورية

الأربعاء 30-01-2013


علمت (ش إلوح أفش) من المواقع الإليكترونية ، أن مسؤول إفريقيا في "منظمة مراسلون بلا حدود" يسعى ليصبح مستشارا لفخامة القيادة الوطنية، بقوله على رؤوس الأشهاد إن موريتانيا شالت رأس نعامة العرب في حرية الصحافة، والظاهر أن هذا النصراني إذا أعطاه الله عمره سوف يكون مستشارا لفخامة القيادة الوطنية في مجلس الوزراء القادم.

وقالت منظمة "مراسلون بلا حدود" أن موريتانيا جاءت فوق الكويت ، ولبنان ، وقطر ، وتونس ، وجميع الدول العربية ، وأنها حافظت على هذه المرتبة للمرة الثانية على التوالي ، وهي مرتبة مشرفة حسب مسؤول إفريقيا للمنظمة آمبرواز بيير الذي يريد أن يكون مستشارا ، فقد أكد أن "المحافظة على هذا الترتيب تجسد ترسيخا للتقدم المسجل خصوصا في مجال حرية المشهد الإعلامي والذي لم يعرف أي تراجع في موريتانيا" حسب تعبيره.

وهذا الذي قاله النصارى ثابت، ولا نريدهم في المستقبل أن يقارنوا موريتانيا بالدول العربية، فقد صمكنا اتحاد الصحفيين العرب ورابطة ولد ازوين بأن موريتانيا شالت رأس نعامة الصحافة العربية، لكن الذي نريده نحن هو شيء يسيل مع البحشيشة، ولو مقابل نقص في حرية الصحافة، أما حرية الصحافة وحدها فلا تجيء على النار.




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)