الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

شنقيتل على مدى عشر سنوات أكثر مما تتخيل -- (قف) التصويت -- ارتفاع أسعار خام اللحلحات للدستور بسبب تراجع المخزون -- عاجل: خلق الأغلبية يرقص مع أمشوشتْ أفيسبوك -- أهل إينشيري ليسوا متروشين في دعم ومساندة الحاج عزيز -- ولد حدمين لن يذهب إلى الحوض الشرقي حتى يقولها له الحاج عزيز -- رسالة من السعودية للرئيس الحاج عزيز عبر الواتصاب -- زميل مقطوع نعالة يرد على شي إلوح افشي -- صحفي ينصح المترشحين للرئاسة بالزواج مع الكهلات (هويته) -- شي إلوح افشي تتصل بالدرك الوطني على الرقم 116 --      
 

..ذلك سبقه شيء كما قال الناس الفائتون

السبت 19-01-2013


دخلت بلادنا قبل شهر فقط حربا قوية على زازو، ومع ذلك لم نهزم فلول زازو حتى الساعة، وظهر أنها حرب خاسرة، فما ذا عندنا للحرب على القاعدة التي غلبت النصارى منتصف النهار إلا الربع (بالفرنسية).

نعرف أننا لم ندخل الحرب على القاعدة حتى الآن، لكن فتاوي علمائنا بجواز الدخول فيها، فيه ما فيه، وسبقه شيء كما قال القوم للرجل عندما شاطته الصيدة بزبل البقر في المسجد.

ولمن لا يعرف هذي القصة، وهي شهيرة، فقد قالوا إن رجلا مظبوطا من قوم مظبوطين كان على علاقة بصيدة في السر، وفي إحدى المرات، وبينما كان رجال الحي يهمون بصلاة العصر، أمام الخيام، مرت الصيدة بالقرب منهم وشاطت الرجل المظبوط بزبلة من زبل البقر..فأظهر الرجل استنكاره للأمر وقال: هل رأيتم؟ إنها تشوطني بالزبل؟ فقال القوم: إن ذلك قطعا سبقه شيئ.

ويعني أن حرب الفتاوي قد اشتعلت هي الأخرى، حيث أن الشيخ محمد الحسن ولد الددو قال بحرمة النعرية على النصارى ضد المسلمين، وجاءت رجلية علماء الدولة وقالت إن ذلك الذي قاله ولد الددو وعلماء آخرون ليس على حالته تلك.

ونحن في (ش إلوح أفش) نستنكر الحرب على زازو، ونعتبرها غير شرعية، ونطلب من علمائنا، سواء المعارضين، أو الموالين، أن يفتونا أولا في شرعية الحرب على زازو، وهل هي حرب بالوكالة؟




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)