الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

الجيش السوري الحر يرفع العلم الموريتاني "تكتيكيا"

الثلاثاء 27-11-2012


يُحركنا حركات السلامة..بعثت لنا غرسة من غرسات حركة 25 فبراير رسالة فيها (فيديو) فلم ننتبه له في البداية، وقلنا إنه غير مهم لأن الظاهر من الصور أنه فيديو لبعض عناصر الجيش السوري الحر، مكتوب عليهم حركة 25 فبراير، خاصة أن جهاز كومبيوتر رئيس التحرير لا يسمع الأصوات، إلا أننا لاحظنا أن الجيش السوري الحر لا علاقة له بالعلم الموريتاني الذي نُراعي فيه يطير وينزل في الفيديو..

ناقشنا الأمر مع خبير الفبركة في (ش إلوح افش) وأكد أن الفلم ليس مفركا، ولو كان مفبركا، لكان لونه أدخن، وفيه كمْبوشة مهرودة، ويظهر من حين لآخر خط صغير متكلكع، فحمدنا الله أن هذه الكراكر ليست في هذا الفيديو.

المهم أن (الفيديو) هاهو أمامكم، وهو لا يخلو من مظربين، أن يكون الجيش السوري الحر قد غير علمه تكتيكيا، أو يريد أن ينسحب "انسحاباً تكتيكياً" من حي بابا عمرو، في حمص، أو أن يكون أغراس 25 فبراير قد طاحوا على الجيش الحر وأخذو لباسه وتعلموا طرق التصوير والمونتاج على يديه.

موجبه أننا نريد ممن عنده جهاز يسمع الصوت أن يفتح هذا الفيديو، ويعرف لنا ما يقوله الصنادرة الذين يظهرون فيه؟ هل هم من الجيش الحر؟ وما علاقة العلم الموريتاني بالموضوع..؟!




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)