الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

"شنقيتل" تريد أن تطيح في الجنة

الاثنين 2-07-2012


الظاهر أن شركة "شنقيتل" للاتصالات بموريتانيا، لابد لها من أن تطيح في الجنة، فهي مقطوع قلبها في أعمال الخير، يُثبت لنا ولها أجر ذالك، فقد رعت فعاليات الأسبوع الثقافي للأشخاص المعاقين، الذي انطلق اليوم (الأحد) في نواكشوط؛ وتنظمه جمعية الإدارة للثقافة والتنمية، تحت شعار"نعم نشارك في الإبداع"، وتعلمون جميعا أنه ليس فينا أحد صائب للأشخاص المعاقين، أو يُسول عنهم.

وسوف تظل شنقيتل قاعدة مع المعاقين في قاعة المتحف الوطني بدار الثقافة في العاصمة نواكشوط إلى غاية الرابع من شهر يوليو الجاري،

ورعت شنقيتل يوم الجمعة الماضي حفل تخليد اليوم الوطني للأطفال ذوي الإعاقة، الذي احتضنه فضاء التنوع الثقافي بنواكشوط، تحت شعار " لنعمل جميعا من أجل حماية الأطفال ذوي الإعاقة".

وهيدن القائمون على الحفل، والمستفيدون من المساعدات، على الدور البارز الذي لعبته شركة "شنقيتل" في مجال دعم هذه الشريحة الهشة من المجتمع؛ من خلال رعاية التظاهرة وتقديم الدعم المستمر لها.

وقال شيئ من الناس إن شركة "شنقيتل" سوف تجد الكثير من الحسنات، وأنها أهم داعم للفاعلين في الساحة الثقافية والإبداعية لصالح ذوي الاحتياجات الخاصة بموريتانيا، حيث ساهمت، مطلع العام الحالي، في طباعة أول قاموس للغات الوطنية في تاريخ البلد، خاص بالصم والبكم.

كما ساهمت بشكل كبير في تركيب 500 سماعة أذن ، مما مكن هذا العدد المعتبر من الأطفال الموريتانيين الصم من التمتع بنعمة السمع التي كانوا محرومين منها..

ولكن خائفين على شنقيتل من سيئات رعايتها للعديد من الندوات والتظاهرات الثقافية والفكرية في موريتانيا، التي ظاهر للشركة أن فيها إحياء و تثمينا للموروث الثقافي والحضاري، بتنوعه وثرائه، وظاهر لنا نحن أن تلك الطرنيشة التي صرفت فيها كان يمكن أن تصرف في الموعوقين أيضا، أو يتم تقسيمها على المعليمن والأساتذة الذين أصبحوا من مصرفي الصدقات.




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)