الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

قال عميد الصحافة المستقلة الزميل محمد فال ولد عمير إن نظام المخلوع الأول هو الذي قعرها بنا

الخميس 14-06-2012


هذه الرواية التي بين قوسين كتبها العميد عمير بكلام النصارى، وترجمها الزميل المشري ولد الرباني..مع أن عمير دائما يقول إنه لا يحب ترجمة كتاباته لأن أهل العربية لا يعرفون الفرنسية غالبا، ولكن الزميل المشري يستوى عنده كلام النصاري والعربية..قال ولد عمير:

(لا تصدقوا أبدا أن موريتانيا شهدت أحداثا سنة 1989 أدت إلى ترحيل الآلاف من مواطنيها.. لا تصدقوا كذلك أن الشرطة الموريتانية مارست التعذيب والسجن والتقليل من احترام مواطن من هذا البلد. ثم لا تصدقوا أن قادتها كانوا يتلقون مكافآت من الاتحادية الوطنية للنقل مقابل الخدمات التي كانوا يقدمونها، وخاصة استخدام عناصر القوة العمومية في جباية إتاوات لصالح خصوصيين. أبدا لم تحدث انتهاكات على أديم هذه الأرض، ولم تقع إعدامات خارج القانون. لا تصدقوا بعد الآن أن الممتلكات العامة بيعت لخصوصيين لدوافع تتعلق بالزبونية السياسية وبالمحسوبية. لم ينهر النظام المصرفي. لم تُبَع شركة التأمين. لم تُمنَح شركات الصيد كهدايا لشخصيات كبيرة. لم يكن قادة الأجهزة العسكرية قط مرتشين.

لقد اتخذت موريتانيا الخيارات الصحيحة في مجال الدبلوماسية. لقد بقينا في محيطنا الطبيعي. العلاقات مع إسرائيل كانت تتماشى مع العبقرية ومع شعور عال بالمصلحة الوطنية. تماما كما هو انسحابنا من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو).

ولكن بادروا إلى تصديق أننا عشنا، لمدة 25 سنة، في ظل نظام يحترم القوانين، يسعد لخدمة مواطني الجمهورية الإسلامية الموريتانية؛ نظام في خدمة هذا البلد، مهتم بإسعاده وإسعاد ساكنته.

لقد حظينا بمسؤولين لم يكن لهم من اهتمام سوى الحفاظ على وحدتنا، حماية مجتمعنا، والسلوك بنا إلى سبيل التنمية… مسؤولين لم ينهبوا خيراتنا ولم يفسدوا نظام الحكم لدينا. مسؤولين لم يكن من بينهم أبدا مفسدون. مسؤولين ظلوا متواضعين. والدليل: منازلهم، مسارات حياتهم، وقربهم من السكان …هذه هي الأكاذيب التي يتم ترويجها لنا في هذه الأيام.

والحقيقة، كما نعرف، غير هذا. لقد تم تأليب الشرائح الاجتماعية ضد بعضها البعض على يد نظام بوليسي لا وازع له، ولا رؤية للبلد لديه، مع إتقانه المتميز للأساليب القمعية… تم نهب اقتصاد البلد، وخُصْخِصت الأصول (الإيجابية) وأُممت الخصوم (السلبية)… الخصوم سُجِنوا وأُقيلوا وأُبعِدوا. أصبحت البلاد “يتيما جيوسياسيا” في هذا العالم الذي يتطلب المزيد من التضامن والتكتل. وتم تفريغ المؤسسات…

إن اللا دولة هو ما ورثناه من فريق – أو فِرَق – ما قبل 2005. يجب على الناطقين باسم هذه المرحلة أن يعرفوا أنه لا يوجد في ذلك النظام ما يمكن إعادة الاعتبار إليه. لا شيء فيه يستحق التضحية لاستعادته) انتهي.

قلنا نحن للعميد عمير، أو قالت له ش إلوح افش "ذاكْ ما افهمتو..كما قالت الصيدة الفائتة لنسيبها"




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)