الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

جديد: المهدي المنتظر يمدح بيرام (شعر)

الثلاثاء 12-06-2012


هذا الرجل الذي يقال له أحمد المهدي، والذي يقول لنفسه (المهدي المنتظر) قطعا أن ش إلوح افش ليست صائبة عنه، حيث لا يجد عليه جديد إلا بعث لنا به، وإن كان قد بعث لنا هذه المرة بأبيات مظبوطة، عنونها بـ"أبيات في الصميم: بقلم أحمد المهدي" وهذا نصها:

-  بِرَفْضِ سِوَى الأصْلَيْنِ مالك يَشْتَهِرْ <> وعن نفسه قد كان مالك يَعْتَذِرْ
-  فأفْـتَـى ببُطْـلاَن الطَّـــــلاق لِمُكْـــرَهٍ <> فشُهِّرَ بالْمُفْتِي وعُوقِب وازْدُجِرْ
-  فلم يثـنه التشهيـــر والضرب والأذى <> وذلك درس في الإمــامة معتبر
-  ولم يــرض ترويــج الأميــر لِكُـتْبِهِ <> مخــافة فِقْـــهٍ للخليــفة يُحْــتكر
-  ولم يحـتكر في العلم رأياً وَلَــوْ رَوَى <> أحاديــثه عن نجل سيـدنا عمر
-  فنـــال بإِنصَــافِ الرجـــال مهـــــابة <> ومـا كان إلا بالتـواضع يفتخر
-  فأيـــهما أولـــى بمذهـب مــــــــــالك <> ومنهجه في رَدِّ مـا ليس يُعتبر
-  أَمَشْيَخَةٌ غَــــرُّوا قديـــما عبيــــدَهم <> بكتب فروع لا حديث ولا أثر
-  أم القــــائد المسجون رغم اعتذاره <> وقد كان أوْلى أن يكون لهُ اعْتُذِرْ؟

وهذا هو البريد الأليكتروني للمهدي المنتظر: almehdiahmedou@gmail.com




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)