الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

إنذار..أحذروا من كثرة آدلكان في أيام الجمعة

الجمعة 11-05-2012


عقدت ش الوح افش البارحة ندوة اقتصادية للبحث عن بدائل غذائية لمادة آدلكان، التي أصبحت هي غداءنا وعشاءنا، كحال المواطنين الذين لم يعد عندهم ما يشتروا به حوتة من ياي بوي، بعد ان نسوا طعمة اللحم.

قال رئيس التحرير إننا علينا البحث في الشيخ (جوجل. آ أهْ) فقلنا إن جوجل ليس عالما بمادة آدلكان، ومع ذالك كتبنا كلمة آدلكان في الخانة المخصصة للبحث لكي نؤكد لرئيس التحرير أنه ليس معصوما، وأخلع شيء لنا هو أننا عثرنا على هذه الرواية بحالتها هذه:

آلدلكان هو اللبوبيا وهو نبتة مغذية ومعروفة على المستوى الوطني، إلا أنها خطيرة إذا أُكْثر منها وإذا لم تطبخ جيدا ويقال بأن رجلا من أهل البادية لم يكن يعرف آدلكان فقدم إلى إحدى القرى ومعه حمار وبعض العدة لشراء وحمل زاد أهله من المدينة (امْخَطّر) ولكن الأسرة التي استضافته في القرية صنعت له غداء من آدلكان فاستطابه وأعجبه كثيرا، وصار يسألهم ما هذا الطعام ؟ وهل هو موجود في سوق المدينة؟ فأخبروه أنه متوافر، فعزم ألا يشتري فى (خَطْرَتِه ) هذه غير آدلكان ، وفي الصباح الباكر غدي إلى السوق وحَمَّل حماره من آدلكان... ولم ينسي أن يأخذ مرجلا حتى يطبخ منه وهو في الطريق...وفي اليوم الأول لمغادرته القرية كان صاحبنا مستعجلا المقيل لكي يطبخ من حمولة حماره الطيبة...نزل صاحبنا وربط الحمار وفك رباط ( اتّريفاط) – جلد بقرة يحفظ فيه القدماء الأغذية – وملأ القدر وأشعل النار تحته ولأن آدلكان من المواد التي تتضاعف عند الطبخ (يُولِدْ) فقد خرج مع ( الفَيْظَةِ) - الغلية- الأولى من القدر، وجعل الرجل يأخذ ما خرج من القدر ويأكله –وهو طبعا غير مكتمل النضج – ومع مرور الوقت وشدة الحر بدأت مفاعيل آدلكان تتعامل في صاحبنا ، وما فتئ حتى غاب عن الوعي قبل ظهر ذالك اليوم تاركا مرجله على النار واترفاط في العراء، ثم إن مطرا أصاب الأرض التي هو بها ولعله كان سبب نجاته...

ابتل آدلكان نتيجة المطر، وجعل يتمدد داخل التيرفاط مما أدى إلى تَفَتُّقِهَا، وهو ما شكل فرصة للحمار الذي زحف إليها، ووجد وجبة لم يكن يحلم بها ، فأكل الحمار من اتريفاط وهي بحجمه تقريبا أو أكبرمنه حتى انتفخ وفارق الحياة في تلك الليلة الدرامية ، ورغم المطر والأحداث الأخرى ، بقي صاحبنا نائما تحت تخدير آدلكان وفي ضحوة اليوم الموالي صحي الرجل ليرى أمامه ساحة معركة حقيقة وكان المشهد كالتالي.

- آدلكان يخرج من القدر الذى كان ممتلئا منه رغم أن النار إنطفأت
- اترفاط متفتقة وآدلكان يخرج منها في كل الاتجاهات
- الحمار ميت وقد انفجر بطنه وآدلكان أيضا يخرج منه
- حبات آدلكان المنتفخة تملأ المكان
- صاحبنا يبعد عن الشجرة أمتارا عدة إذ يبدو أنه تقلب كثيرا وهو يحاول التحرر من ضغط آدلكان الثقيل.

الكلمة الأولى ..(.يارب لا إِكَثّرْ خَيْرو ألا فَرّقْنَا ) ينفض( الحولى) – عمامته - وينهض وهو يقول يارب آن حامدك اعلى السلامة ... ثم ينطلق وهو لا يلوى على شئ تاركا ضحايا المعركة في مسرح الجريمة...وفي طريق العودة يري صاحبنا قبرا فيعلق قائلا ..(الله يرحمك وَسَاهَالَكْ مَكْصُور لِعْمِرْ) ثم يرى قبرا ثانيا فيقول يارب لا إطول عمرو ألا اخْلَى الدَنْيا...ويكون خبره الأول بعد أن عاد إلى أهله بدون حمار ولا متاع ( ألا سلكنى مولان من ذى المِخزى ... الدنيا أراه إخلات اعلى ذى اطريك لقبور ألا ذا لمواسيه بيها مكصور اعمر ينكال آدلكان )




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)