الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

عاجل: حزب جديد من إسلاميي "آريفاج"

الأربعاء 28-12-2011


كنا سامعين أن أهل المخزن عازمين على إنشاء حزب إسلامي، وكنا نظن أسم هذا الحزب سيكون "كج تواصل" وقد تم الإعلان عن الحزب يوم أمس وسماه أهله حزب"الوحدة والتنمية" ونعرف جميعا أن كلمة "التنمية" خاصة بالأحزاب الإسلامية لكننا أيضا لم نشاهد أحدا من الإسلاميين الذين نعرف وجوههم في الحزب الجديد، مما جعل بعد المراقبين يقولون إنه ربما يكون إسلاميوه من إسلاميي "آريفاج" وعلى الجمارك أن تفحص البطاقة الرمادية لهذا الحزب قبل أن يُرَوِمَهُ أهله على البطاقة الرمادية لحزب اسلامي آخر.

موجبه أن أهل هذا الحزب قالوا إنه "تأسيسا على رؤية فكرية مشتركة بين المجموعات الشبابية الكبرى تقرر تأسيس حزب الوحدة والتنمية الذي يسعى إلى تقديم حلول واقعية لمشاكل البلد إنطلاقا من مرجعية إسلامية وسطية تحفظ وحدة المجتمع وتماسكه وتضمن له هويته كمجتمع إسلامي عربي إفريقي".

وهذه الصطرة قرأناها قبل سنوات في بيان تأسيس حزب تواصل، لكن الذي لم نفهمه هو قول الوكالة الموريتانية للأنباء إن "إعلان ميلاد الحزب حضره السيد الإمام الشيخ ولد اعل مكلف بمهمة بوزارة الاتصال والعلاقات مع البرلمان" فهل زميلنا الإمام الشيخ مكلف بهمة في الحزب؟ وهل الحزب تابع للدولة؟




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)