الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ولد أمين يبحث عن مقعد ولد حدمين -- ويلٌ للشيوخ من فخامته..والرؤيا هذه أخبارها -- ش إلوح افش تنفرد بفيديو مروح بدر ولد عبد العزيز -- شنقيتل تدعم نادي FC تفرغ زينه -- "الشاي" يتحرش بواحد من أهل الرئاسة -- قانون التعراص الجديد يدعم البايرات -- قولوا لـ"شَبًاطْ" إن حدودنا التاريخية هي بارشلونا -- خطاب ش إلوح أفش في حفل تكريم الذين شالوا رأس النعامة (صور) -- ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال --      
 

عاجل:السيدة زينب تتولى حضانة اللقيطة التي شاطتها أمها في كيفه

السبت 10-12-2011


تسلمت السيدة زينب دانبله - جزاها الله خيرا - والقاطنة بحي القديمه الصبية التي عثر عليها أمس بحي كوميز. وكانت اللقيطة قد رميت في منزل أسرة بجوار المدرسة رقم2 عندما كان أهله خارجه.

زينب دانبله ( صاحبة الصورة ) تطوعت بحضانة الصبية بعد اكتمال إجراءات التسليم لدى منسقية الشؤون الإجتماعية وكذلك مفوضية الشرطة. هذا و يلاحظ تكاثر حالات رمي اللقطاء بمدينة كيفه مؤخرا ، و تعد هذه الحالة ؛هي الرابعة في غضون شهرين.

هذا الخبر نقرناه بحذافره على http://www.kiffainfo.net/spip.php?a... ولكن الذي ظاهر لنا نحن أن سبب رمي هذه الصبية الجميلة مظاربه اثنان: أن يكون أهلها قد رموها لتجد أحدا يعرف لها شيئا، ويعطيها شيئا تأكله في هذا العام الأدخن، والاحتمال الثاني هو أن يكون أبوها قد خطب أمها من عند أهلها، ولم يقبلوا به إما لكونه ليس ابن عمها، أو لأنه ليس عنده شيء، وخائفين عليه أن يملأ ابنتهم من العيال ويطلقها، وعلى كل حال فأم هذه الطفلة عاقلة جدا وحنونة جدا، لأنها رمت الطفلة في مكان لا بد أن يعثر عليها الناس فيه، ونحن نوصى الحكومة بأن تعرف شيئا للسيدة زينب، ونطلب من زينب أن تحضن الطفلة حتى لا تخسر أخبارها، ونقول إنها جابت ذالك من أمها المسكينة، أو من أبيها محدور الدرجة.




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)