الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

افتتاحية شي الوح افشي -- يا الصيدات عسو على سلغلغ من ولد أجايْ -- عاجل: حزب الاتحاد ينذر بعض أعضاء الحكومة (بيان) -- جعفر محمود لا يحبُ نساء السياسة -- المدرسة العليا متعددة التخصصات..اللي ما يَحْلَبْ بَيْدُ -- جديد المسرح والسينما الوطنية في رمضان -- المشكاة في السحور بالباقيات الصالحات (نظم) -- شركة شنقيتل لم تبخل شيئا لولاية تيرس -- شي إلوح أفشي تعلن انسحابها من التكتل مرة أخرى -- عاجل: إستقالة رئيس تحرير "شي إلوح أفشي" --      
 

بشار الأسد وعلي عبد الله صالح يصلان الدور نصف النهائي بعد خروج القذافي

الثلاثاء 25-10-2011


صعد اللاعبان على عبد الله صالح وبشار الأسد إلى الدور قبل النهائي ببطولة الربيع العربي المفتوحة، ويلتقي علي عبد الله صالح - المصنف الأول للبطولة - في الدور قبل النهائي مع غريمه الشعب اليمني الذي يعاني من إعاقة منذ أشهر، جعلته يتأهل إلى هذا الدور بصعوبة.

وكان الأسد قد صعد دون عناء بعدما انسحب القذافي من دور ربع النهاية بسبب الإصابة، وسيلتقي بشار مع الشعب السوري في مباراة مفتوحة أمام كل الاحتمالات، حيث فاز الأسد في منافسات سابقة مع الشعب بشوطين 6-5 و6-4 مقابل شوط واحد للشعب صاحب الأرض والجمهور.

وكان مبارك وبن علي قد غادرا البطولة الحالية في الدور الأول بعد سلسلة هزائم متتالية أمام منافسين أقوياء في التصنيف الصادر عن بطولة الربيع العربي، واحتاج الشعب الليبي إلى مساعدة الحكم الأمريكي للتغلب على القذافي والتأهل على حسابه للمربع الذهبي.

وبدأ القلق يسيطر على صالح والأسد من أخطاء التحكيم، وإن كان كلاهما لا يزال يمتلك فرصة الفوز بالمباراة النهائية، حيث يقول مدرب الشعب اليمني إنه "قدم أداء قويا لكن تركيزه تراجع شيئا ما" بينما يعول الأسد على إمكانية إقناع الحكم الأوربي بعدم دعم الشعب للحصول على الكأس، وقال الأسد "لقد لعبت بروح رياضية حتى الساعة وأنا سعيد للغاية بذلك".




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)