الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

القصة الكاملة لتعامل فخامته مع عام الرمادة

الاثنين 3-10-2011


بعد زمن سوف تجدون في كتب التاريخ المقال التالي: وقعت أزمة في عهد فخامة أمير المؤمنين محمد بن عبد العزيز ، وذالك في أواخر سنة 2011 ، تمثلت في حصول قحط شديد بين الناس في بلاد شنقيط، حتى تجمع في أحياء الترحيل من غير أهلها قرابة مائة ألفا من الكزارين، فقلّ الطعام، وجفت ينابيع الأرض، واحمرت مياه إديني، حتى كانت الحمير تأوي إلى الناس، وكان الناس يأكلون الخبز اليابس، ومارو الحافي، وحتى جعل الرجل يشتري كرطونة من سرغله فيعافها خوفا من قساوة الهضم.

ودامت هذه الأزمة تسعة أشهر، أياما بليالي، حتى سمي العام الذي وقعت فيه عام الرمادة، فكانت الريح تأتي على الأرض فلا تُسْفي إلا ترابا كالرماد، وقيل: أصبحت الأرض سوداء كالرماد من قلة المطر، وقيل: تغيرت ألوان أجساد الوزراء فكانت شبيهة بالرماد، حتى نحل جسم محمد بن عبد العزيز، فدعا أهل الحل والعقد للتشاور في قصر المؤتمرات، وقام يحث الناس على كثرةِ الصلاة والدعاء واللجوء إلى الله.

وكان يقول: اللهم لا تجعل هلاك أمة محمد على يدي" وقال" أيها الناس اتقوا الله في أنفسكم، وفيما غاب عن الناس من أمركم، فقد ابتليت بكم وابتليتم بي، فما أدري السخطى عليَّ دونكم، أوعليكم دوني.

ثم كتب محمد بن عبد العزيز إلى ولاته في الأمصار طالبا الإغاثة، وفي رسالته إلى والي اترارزة يحي ولد الشيخ محمد فال كتب "الشيله أيها الوالي الشيله أيها الوالي" فأرسل إليه والي الترارزة برقية مع سائق إحدى سيارات رينو السريعة يقول له "ما في روصو أحوج منا" وأرسل إلى والي كيهيدي أحمد ولد الشيخ الحضرامي يطلب منه فيها شيئا من البشنة وشيئا من الكارور، فرد عليه والي كيهيدي قائلا"يا أمير المؤمنين إن كيهيدي لم يعد كيهيدي الذي تعرف، فأدع لنا الله يقيل عثرتنا وعثرتكم"

فأرسل أمير المومنين رسالة إلى والي تيرس زمور، العقيد أحمدو بمبه ولد بايه يقول له فيها"السلام على من اتبع الهدى، أما بعد فإنك من العشرة المبشرين بالبقاء في مقاعدهم إلى يوم الدين..فأغثنا جزاك الله خيرا" فرد عليه الوالي قائلا "يا أمير المؤمنين لا تقبض لنا تلك اللخة، نحن نتعشى هنا عند صاحب اسنيم، ونتغدى عند واحدة تبيع لنا صحن مارو والحوت بمائتي أوقية، ويعلم الله أنني لم أرسل أي شيء للخلطة منذ تعييني واليا..فأقلني وسوف يجعلها الله في ميزان حسناتك..أعزك الله"

بعد ذالك دعا محمد بن عبد العزيز ربه أن يعيد إلى الأرض الفساد والمفسدين..

من كتاب (القول المبين في أهمية المفسدين)

الجزء الرابع

الصفحة 7698086432




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)