الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

إلى كل من صلى مع القذافي.. "فَصْلٌ وَجَبَ قَضَاءُ فَائِتَةٍ مُطْلَقًا"

الثلاثاء 22-02-2011


تطرح صلاة الموريتانيين للمغرب بإمامة القذافي في الملعب الأولمبي مشكلة فقهية كبيرة اليوم، إذ يشترط في الإمام أن يكون عاقلا ،فلا تصح إمامة المجنون المطبق، ولا إمامة المجنون غير المطبق حال جنونه، وذلك لعدم صحة صلاتهم لأنفسهم، فلا تبنى عليها صلاة غيرهم ‏.‏ ‏‏أما الذي يجن ويفيق ،‏ فتصح إمامته حال إفاقته، ولا يعرف أحد هل الإمام القذافي كان فائقا عندما صلينا خلفه في الملعب الأولمبي، والذي لا نعرف أيضا هل الصلاة فيه جائزة، مع وجود المساجد، مع أن الشيخ محمد ولد سيدي يحي يرجح المنع.

من جهة أخرى فإنه يشترط في الإمام أن يكون قادرا على القراءة، ولم نسمع مما قاله الإمام القذافي في الصلاة الجهرية إلا "فضرب الرقاب" و لم نسبح له عندما ترك قبليا مترتبا عن ثلاث سنن، والذي يبطل الصلاة في مشهور مذهب مالك.

ومشكلتنا اليوم هي أننا يجب علينا ترتيب الفائتة، فلا نصلي الحاضرة وهي العشاء حتى نصلي المغرب، وكان علينا أن نقضي المغرب فورا، ولم نفعلها، وقد جاء في مختصر الشيخ خليل: (فَصْلٌ وَجَبَ قَضَاءُ فَائِتَةٍ مُطْلَقًا) .

تابع صلاتنا خلف الإمام القذافي على الرابط:

http://www.youtube.com/watch?v=gxiN...




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)