الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ولد أمين يبحث عن مقعد ولد حدمين -- ويلٌ للشيوخ من فخامته..والرؤيا هذه أخبارها -- ش إلوح افش تنفرد بفيديو مروح بدر ولد عبد العزيز -- شنقيتل تدعم نادي FC تفرغ زينه -- "الشاي" يتحرش بواحد من أهل الرئاسة -- قانون التعراص الجديد يدعم البايرات -- قولوا لـ"شَبًاطْ" إن حدودنا التاريخية هي بارشلونا -- خطاب ش إلوح أفش في حفل تكريم الذين شالوا رأس النعامة (صور) -- ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال --      
 

الوزير الأول يقدم لأنسابه قدحا "كبيرا وسمينا" في وجه العيد

السبت 26-02-2011


أعلنت رئاسة الجمهورية - أول أمس - انه بموجب مرسوم صادر اليوم الذي هو أول أمس وباقتراح من الوزير الأول تم تعيين السادة:.وزيرا للبترول و الطاقة والمعادن: الطالب ولد عبدي فال،ووزيرا للمالية: تيام جامبار، ووزيرا للتجارة و الصناعة و الصناعة التقليدية و السياحة: بمب ولد درمان،ووزيرا للصحة: باحسينو حمادي والوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالبيئة والتنمية المستدامة: آميدى كمرا.

هذه الرواية عادية وكانت سوف تفوت علينا لأننا لا يعنينا شيء في هذا الخلق الذي لا نعرف منه غير ولد درمان، ونعرف أنه ليس عاتنا على هذه الوزارة الكبيرة التي أعطيت له في وجه العيد، والتي كان على الوزير الأول أن يجمعها مع وزارة الصحة لصهره الدكتور الشيخ المختار ولد حرمة ولد ببانه.

موجبه أن رئاسة الجمهورية لا تكذب، فهي ليست خائفة من أحد، وليست طامعة فيه، وعندما تقول إن التعيينات جاءت باقتراح من الوزير الأول، فمعناه أن التطييحات أيضا جاءت باقتراح من الوزير الأول، وأحد يقوم على نسيبه في وجه العيد، ويطيحه، قطعا أنه لم يقم بالذي عليه، ولا يمكن لنا أن نسكت على هذه الرواية، ونطالب الوزير الأول بأن يبعث بصربة عاجلة إلى الخلطة ومعها قدح كبير وسمين، وإلا سوف تطلع درجته بالفال..




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)