الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

ولد بوبكر لم يقل لأهل مصر أن الفصالة مع الكهل أوعر من الفصالة مع الكهلة

الأربعاء 9-02-2011


قال مراقبون لكركارة مصر إن الخلق الذي يريد إسقاط الرئيس ظاهر من حاله أنه لم يسمع يوما الحكمة الموريتانية التي تقول "الكهلة الواعر ليس اللامة معها بل الفصال معها" ويؤكد المحللون أن الكهلة إذا كانت كذالك، فمن باب أحرى كهل ذكر.

ويطالب متعاطفون مع ثورة مصر من سفيرنا في القاهرة والوزير الأول في زمن التشعشعات سيدي محمد ولد بوبكر أن يغمز المصريين على أنهم يريدون أن يفتصلوا مع كلهة يقال لها سوزان، ومولى خيمتها الذي يقال له حسني مبارك، لذالك عليهم أن يصبروا، ويعرفوا أن ذالك دونه ما دون قتل عُليان.

وقال المتعاطفون مع مصر إن المشكلة بعد الكهل والكهلة، ستكون طلب الفصالة مع الكهل الذي يقال له عمر سلمان وكلهته التي اسمها مادام سلمان، مع أن بعض الروايات تقول إن عمر سلمان عنده أربع كهلات، واحدة جهرية، وثلاثة سرية مثل ملفات المخابرات التي كان يرأسها.

موجبه أن رئيسنا محمد ولد عبد العزيز ما زال جدعا، وطالبين مولانا أن يطول عمره، لكن نطلب منه أن لا يستكهل في الرئاسة، فذالك هو الذي قعرها بالخلطة، في تونس، وفي مصر، وربما سيقرها بالخلطة الذين بين تونس ومصر، والذين لا يمكن أن نقول لهم شيئا خوفا من أن ينفقع زميلنا الكاتب الصحفي سيدي محمد ولد أبه.




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)