الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

شي إلوح افشي تتصل بالدرك الوطني على الرقم 116 -- الجنرال ولد مگت يعلن انطلاق حملة (نعم للتعديلات الدستورية) -- طويص هو أول من عارض الشاعر محمد ولد الطالب -- سابگ ما بعْناهْ... نزَّدْحو بيه -- ولد أمين يبحث عن مقعد ولد حدمين -- ويلٌ للشيوخ من فخامته..والرؤيا هذه أخبارها -- ش إلوح افش تنفرد بفيديو مروح بدر ولد عبد العزيز -- شنقيتل تدعم نادي FC تفرغ زينه -- "الشاي" يتحرش بواحد من أهل الرئاسة -- قانون التعراص الجديد يدعم البايرات --      
 

باحث موريتاني يخرط المحظرة عن العظام ويقول إن تلامذتها وشيوخها مصوفجين

السبت 5-02-2011


قام باحث موريتاني يقال له محمد المهدي ولد محمد البشير وخرط تلاميذ المحظرة عن العظام، وقال إن تلاميذها والإرهاب عظم بلا مفصل، لأنهم مصوفجون، يحفظون القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة، ويرددون أقوال السلف، ويقيمون الليل، ويصلون الضحى، ويصومون يومي الخميس والاثنين من كل أسبوع، ويطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية وقطع يد السارق، وجلد الزاني، وقتل المرتد، وتعزير النساء المتبرجات ولأنهم " ووصف الثقافة المحظرية بـ"الراكدة" لأن " المفردات الشرعية التي تدرسها محاضرنا ستبقى وقودا متجددا للتطرف من جهة وعائقا كبيرا أمام الشباب المحضري يمنعهم من اعتناق القيم الإنسانية" حسب وجهة نظر الكاتب.

هذه الرواية دائما يقولها النصارى، لكننا لم نسمعها عن الباحثين المسلمين، ولا يلوح فيها عزة الترقي، والمشي على الغرظ، وتائبين لله من هذا النوع من الأفكار، لأن نصف الخلق درس في المحظرة، ولم نسمع أن أحدا من أهلها أصبح إرهابيا، فهل يمكن أن نقول إن الشيخ الددو أو الشيخ محمد فاضل ولد محمد لمين أو الشيخ حمدن ولد التاه، أو الوزير ولد النيني إرهابيون..مع ذالك درسوا كلهم في المحظرة..

انقر على الرابط لقراءة المقال الذي كتبه الرجل عن المحظرة: http://www.aqlame.com/article3116.html




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)