الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

شنقيتل على مدى عشر سنوات أكثر مما تتخيل -- (قف) التصويت -- ارتفاع أسعار خام اللحلحات للدستور بسبب تراجع المخزون -- عاجل: خلق الأغلبية يرقص مع أمشوشتْ أفيسبوك -- أهل إينشيري ليسوا متروشين في دعم ومساندة الحاج عزيز -- ولد حدمين لن يذهب إلى الحوض الشرقي حتى يقولها له الحاج عزيز -- رسالة من السعودية للرئيس الحاج عزيز عبر الواتصاب -- زميل مقطوع نعالة يرد على شي إلوح افشي -- صحفي ينصح المترشحين للرئاسة بالزواج مع الكهلات (هويته) -- شي إلوح افشي تتصل بالدرك الوطني على الرقم 116 --      
 

الجنرال ولد مگت يعلن انطلاق حملة (نعم للتعديلات الدستورية)

الأحد 16-04-2017


نحن اهل شي إلوح افشي أصبحنا الآن نعرف أن التعديلات الدستورية لا رجعة فيها، وذلك بعد الحشد الذي شهدته بلدية شگار، والذي ربما يكون مدعوماً من طرف الجينرال محمد ولد مگت، الذي نعلمُ أنه هو مؤسس مبادرة "الصمود و الوفاء بالعهود" التي نظمت المهرجان.

وحسب تحليلاتنا نحن، فإن الخلق والأطر والوجهاء الذي حضروا المهرجان من كل بلديات ولاية لبراكنه ومن خارج الولاية، لا يمكن أن يجمعهم غير الجنرال محمد ولد مگت، وفَهمنا نحن أن هذا المهرجان بمثابة الإنطلاقة الرسمية لحملة التعديلات الدستورية، حيث نعرف أن محمد ولد مگت لا يتفلسف في السياسة، ولا يدعمُ إلا رواية مهمة عند فخامة القيادة الوطنية، الشريف الحاج محمد ولد عبد العزيز.

لذلك نتوقع أيضاً أن يفهم الخلق أن الحاج محمد ولد عبد العزيز قد غمز الجنرال ولد مكت على إعلان انطلاق حملة (نعم للتعديلات الدستورية) مع أن الجنرال يمكنُ أن يغمز نفسه على أي شيء يرى أن فيه غاية لفخامة الحاج عزيز، فهو وهو عظمٌ بلا مفصل.

موجبه أن ذنوب بداية حملة اللحلحة للدستور في كل الولايات ستكون على ظهر الجنرال محمد ولد مكت، حيث كان اللحلاحة قبله يتخبطون، ولا يعرفون هل التعديلات الدستورية مهمة عند فخامة الحاج عزيز أم لا؟




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)