الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

شي إلوح افشي تتصل بالدرك الوطني على الرقم 116 -- الجنرال ولد مگت يعلن انطلاق حملة (نعم للتعديلات الدستورية) -- طويص هو أول من عارض الشاعر محمد ولد الطالب -- سابگ ما بعْناهْ... نزَّدْحو بيه -- ولد أمين يبحث عن مقعد ولد حدمين -- ويلٌ للشيوخ من فخامته..والرؤيا هذه أخبارها -- ش إلوح افش تنفرد بفيديو مروح بدر ولد عبد العزيز -- شنقيتل تدعم نادي FC تفرغ زينه -- "الشاي" يتحرش بواحد من أهل الرئاسة -- قانون التعراص الجديد يدعم البايرات --      
 

هل ستتسرب نتائج الانتخابات القادمة ..كما تسرب شيء ماضي؟

الخميس 13-01-2011


قالوا لكم إن بلجة الدولة للعام الذي نحن فيه قد تم تقسيمها على الوزارات، وليعلم الذي نكفر له وزير بشيء أن كل وزير أصبحت طرنيشته عنده، وهذا معناه أن التشعشعات سوف يطرى منها شيء، بعد هذه اليبسة التي عانينا منها جميعا خلال الأشهر الماضية.

ولا يمكن لوزير أن يعذر لأحد بأن الفضة غير موجودة بعد اليوم، ولا بأنه ليس عنده شيء يعطيه، لأن ميزانية التسيير قدر ميزانية الاستثمار ثلاث مرات في كل وزارة، كما أن بعضا من الوزارات كل طرنيشتها هي للتسيير.

والذي يطعننا نحن أن بعض الرجالة لا يعدل شيئا، وعنده ميزانية أكبر من جيفة حمار، منهم رئيس الهيشة العليا للسمعيات والبصريات الذي يقال له هيبتنا ولد سيدي هيبه، الذي أعطته الدولة هذا العام 162 مليونا، لا نعرف ما ذا سوف يفعل بها، فدار الهيشة تُخلصها الدولة، ومرتبات الخلق في السنة أكثر منه 40 مليونا..

وكذالك صيد المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي يقال له ولد الحيمر، ماذا سيفعل بـ 127 مليون أوقية، هل سيعدل بها الحملة القادمة؟ وهل سيفتح اسغير ولد امبارك مجلسا دستوريا آخر بـ 200 مليون، وفي أي شيء سيستثمر ميزانية الاستثمار المخصصة له؟ وهل تلك الميزانية كافية لكي لا تتسرب نتائج الانتخابات القادمة كما تسرب شيء آخر في زمن ماضي؟




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)