الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

القصة الكاملة لصيدة نواذيبو التي قطعت "أكرمكم الله" الرجل

الجمعة 24-10-2014


نحن هؤلاء صحافة (ش إلوح افش) دائما نحصل على أخبار حوادث "أكرمكم الله" بجميع أنواعها، ولكننا لا نكتب عنها كلمة واحدة، لأننا فاطمين القراء عن قراءة مواضيع "أكرمكم الله" رغم أننا نحرم موقع (ش إلوح افش) من آلاف القراء الذين دائما يبحثون عن قصص "أكرمكم الله" في المواقع الإليكترونية.

ولأن هذه القضية معقدة وليست متفاصلة، فإننا سوف نعطيكم ما حصلنا عليه من أخبار نقرناها لكم من موقع الطواري:

قال مصدر أمني خاص لـ"وكالة الطوارى الإخبارية" إن جميع التحريات أثبتت ضلوع المدعو أحمد "لكليزة" في قتل الفتاة المامية بنت سيدي، بعد أن استيقظ عليها وهي تقطع عضوه، فانهال عليها بالضرب وسحب منها السكين ووجه لها طعنات قاتلة في الصدر، فارقت على اثرها الحياة في عين المكان.

ووفق التحقيق مع احمد "لكليزة"، الذي بدأ يكشف للجنة التحقيق بعض ملابسات جريمته، فإن بداية القصة كانت قبل ثلاثة أشهر حين ربطته علاقة غرامية بالفتاة القتيلة (21 سنة)، وقبل أسابيع قليلة قام بتأجير شقة مفروشة بحي بغداد في مدينة نواذيبو وأعطاها نسخة من مفاتيح الشقة، حيث كانت تتردد عليه هناك باستمرار.

لكن قبل يومين من وقوع الجريمة نشب بينهما خلاف قوي، بسبب اتهام الفتاة المامية لعشيقها أحمد بخيانتها مع احدى صديقاتها، وبعد تصاعد النقاش قرر أحمد مغادرة الشقة، وبعد يومين، عاد إلىيها -فجر يوم وقوع الجريمة- وغرق في النوم.

وفي حدود الساعة العاشرة صباحا وصلت الفتاة "المامية" إلى الشقة وأخذت سكينا من المطبخ وبادرت إلى عشيقها لتفعل فعلتها البشعة، وهكذا كانت نهايتها على يده.

وحسب شهود عيان فإن أحمد "لكليزة" قد اتصل هاتفيا على صديقة "المامية" وأبلغها بأنها ماتت، وخرج من الشقة وهو يحمل في يده العضو الذي قطع من جسمه، لكن أغمي عليه وهو في طريقه إلى المستشفى بسبب النزيف الهائل الذي تعرض له نتيجة جروحه الغائرة.

وأكد شهود عيان أن الضحية نقل إلى المستشفى الجهوي في نواذيبو وهو يردد اسم عشيقته.

ووفق التحريات فإن الفتاة صغيرة وضعيفة جسميا، وغير متزوجة.

ولا زال التحقيق متواصلا في القضية، في انتظار أن يتماثل الجاني للشفاء، وتتم إحالته للعدالة.

ويخضع المستشفى الآن لحراسة مشددة، كما تحرس الشرطة الشقق المفروشة التي احتضنت الجريمة البشعة.


موجبه أننا ننصح الرجال أن يبحثوا عن واقٍ من الحديد لـ"أكرمكم الله" للحفاظ على مستقبلهم.




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)