الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

هل سوف يُعشر الوزير ولد أجاي خلق الفيسبوك؟ -- رؤية 2030 -- شنقيتل على مدى عشر سنوات أكثر مما تتخيل -- (قف) التصويت -- ارتفاع أسعار خام اللحلحات للدستور بسبب تراجع المخزون -- عاجل: خلق الأغلبية يرقص مع أمشوشتْ أفيسبوك -- أهل إينشيري ليسوا متروشين في دعم ومساندة الحاج عزيز -- ولد حدمين لن يذهب إلى الحوض الشرقي حتى يقولها له الحاج عزيز -- رسالة من السعودية للرئيس الحاج عزيز عبر الواتصاب -- زميل مقطوع نعالة يرد على شي إلوح افشي --      
 

قال الصحفي محمد سالم ولد الخليفة متحدثا عن فتنة النواب..مطالبا بحزازة بينهم

الخميس 6-01-2011


قال الصحفي محمد سالم ولد الخليفة إنه "على غير العادة شهدت الدورة الأخيرة للبرلمان الموريتاني نقاشات ساخنة" وأضاف - في تصريح لـ ش إلوح أفش - إنه "بالرغم من أن النقاش والحوار وارتفاع حدتهما في البرلمانات أمر عادي، إلا أن ما حصل منهما في هذه الدورة تجاوز حدود اللباقة وضوابط الأخلاق إلى الدخول في مستنقعات شخصية بعيدة كل البعد عن نقاش الأفكار والرؤى والسياسات، وما لبثت أن تطورت لتصل حد اللكم والشتم".

وقال ولد الخليفه "أعتقد أن لجنة لأدبيات وأخلاقيات البرلمانيين باتت مطلوبة بإلحاح لضبط سلوكياتهم ما دامت الترشيحات السياسية لهذا المقام السامي لا تراعي في الغالب معايير من هذا القبيل.."

وفي سياق الإيجابيات يرى ولد الخليفة إن "الدورة أبانت عن تألق برلمانيين وقادة سياسيين في الجمعية الوطنية خاصة في صفوف المعارضة، كما أظهرت ضعف عدد من الوزراء وعجزهم عن الدفاع عن السياسات المنتهجة في قطاعاتهم.

وختم الصحفي محمد سالم ولد الخليفة بالقول "إن الدورة كشفت كذلك المستور عن غياب الشفافية في قطاعات وزارية عديدة وعن سيادة المحاباة والزبونية في عدد آخر منها" بحسب تعبيره.

قلنا له نحن " أنت متروش..خلى بينهم لا يرفد حيهم من ميتهم..حتى يشبع كل واحد منهم من الآخر".




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)