الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

بين فخامة القيادة الوطنية وجميل منصور في أدب المصغرات (شعر)

الثلاثاء 11-03-2014


نعرف أنكم جميعا، أوبعضكم، أوبعض بعضكم، قد قرأ أو سمع بقصائد المصغرات، وهما من روائع الأدب الموريتاني الرفيع للشاعرين الفحلين محمد ولد ابن ولد احميدن والمصباح ولد حبيب الله، وقد حاول بعض الشعراء أن يحامر المصغرات فلم يستطع....ومثال التصغير: في طلل يقال (طليل ) وفي ربع يقال (ربيع) و في الغرام يقال(غريم).

وللتذكير بمطلع كل منهما فقد قال ولد أبنو:

-  أثار غُريمي وشجا عقيلي<> طليل للحبيِّب بالتُليْلِ
-  نظرت رسيمه فجري دُميْعي<> وسال علي نحيْري كالسُيَيْلِ

ومطلع مصغرة المصباح هو:

-  وقفت علي التليل فبت ليلي<> حزينا من طليل بالتليل

-  طليل من عُبيْلة لاتلم يا<> عُويذل ان حبست به جُميْلي

موجبه أننا عثرنا في ديوان شاعرنا (طويص) على مشاعرة بين الحاج محمد ولد عبد العزيز وجميل منصور في أدب المصغرات ..وهذا نصها:

قال الحاج محمد ولد عبد العزيز

- دخلتُ على الحُبيِّبِ في الحُزيْب <> فلم أرَ في الحُزيْب مع الحُبَيْبِ
- أصيْحابي قفلتُ: وأينَ صَحْبي ؟ <> فقال ليَّ الحُبيِّبُ: مَنْ صُحَيْبِ ؟
- فقلتُ له: صويحبنا أتنسى ? <> صويحبك المطوجن بالكبيب
- لييلتنا التي قد بتَّ فيها <> تخاصم في الحزيب على الشعيب
- ويوْم المهرجانِ مغيْربانٍ <> دفعتَ على النُّصيْرةِ والعُريْبِ
- وزوَّلتِ الشُّريْطةُ يومَ جاءتْ <> عقولاً بالخُليْعةِ بالكُليْبِ
- وقد كُبَّ الزريِّق في فُريْشٍ <> وجنَّنكَ الصُّويْحبُ بالكذيْبِ
- وطارت في خُريْزَتِه وظلَّتْ <> تخارطه مُشققةُ الجُبيْب
- وجاءكُمُ الكهيلُ وجاءَ معْهُ <> غُريْسٌ كان مظفورَ التُّبيْب
- غُريساتُ الحُزيْباتِ الْكحزْنا <> عليهمْ باللُّطيْمِ على الجُنيْبِ

فرد عليه جميل منصور قائلا:

- وُقوفُك بالحُزيْب مع الصُّحيْبِ <> كحمْلكَ للحُطيْب على الحُطيْبِ
- وزادكَ بالمُغيْرب يوم جاءتْ <> مسيرتُنا عُطيْباً في عُطيْبِ
- وقال لك الصوّيْحبُ: نحنُ قلنا <> بأنك قدْ مشيْت إلى الطُّبيْبِ
- وأن رُصيْصةً في الهيشِ جاءَتْ <> وأخبار الرصيْصةِ علمُ غيْب
- وكونك في الطُّويِّلَةِ الفيافي <> فذاك صُوَّيْحبيِ ضُعْف السُّبيْبِ
- وأنك ذا الشُعيْب على عُجيْلٍ <> سيجعلكمْ على عرْشِ الغُريْبِ
- وقال لك الحبيِّبُ: أيُّ ضيْرٍ <> علينا في الحُزَيْبِ وأيُّ عيْبِ
- إذا كان الشُّعيْبُ يريدُ شيْئاً <> ونحنُ نريدُ ذاك معَ الشُعيْب
- فقلتَ له: الدويْلة عنْ قُريْبٍ <> ستُفسدُها الخُليْطةُ دون ريْبِ
- فقلتُ لهمْ: أُصيْحابي تعالوْا <> نروحُ مع المغيْربِ للعزيْب




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)