الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ش إلوح افش: هؤلاء شالوا رأس نعامة العام 2016 -- شي ما يتواسَ فيك ...عادْ ؤذَ ما ينكال -- مبادرة "كلنا ترامب" واتحادية المخابز تتمهان المعارضة بالعمالة للأجنبي -- عاجل: ماردونا يرقص على مدح الرسول (فيديو) -- ش إلوح افش تطلقُ استطلاع "الذين شالوا رأس النعامة 2016 " -- الحاج عزيز أول رئيس يُلقح الأبقار في اترارزه -- الشيخ سبويْه يقرر الإنسحاب من الحوار بسبب التحرش -- عاجل: سيدي محمد ولد محم لم يُقلعْ لبنُه في السياسة -- عاجل جدا: تسريبات مجلس الوزراء -- رئيس الغابون سوف يُطلق الصيده إذا لم ينجح في الإنتخابات --      
 

عاجل جدا:هذه هي القصة الكاملة للإعتداء على الشيخ الددو

السبت 15-02-2014


روي شهود عيان القصة الكاملة للشاب المسيء عبد الله ولد لوليد والعلامة الشيخ الددو، وحيثيات الاعتداء الخطير الذي تعرض له أبرز علماء البلد العلامة السمح المتواضع الشيخ محمد الحسن ولد الددو.

تقول الرواية إن الشيخ محمد الحسن ولد الددو ابلغ بجنازة أحد أهل الفضل من قري آجوير بولاية أترارزه (قرية بوسديره)، فتوجه مع سائقه صوب مسجد الرابع والعشرين بمقاطعة عرفات (ملتقي الرابع والعشرين)، من أجل تعزية أقارب الرجل وحضور الصلاة علي الجنازة والتماس فضل حضور جنازة أحد الصالحين.

وقد استقبل الشيخ الددو – كالعادة- بحفاوة كبيرة من ابناء المجموعة القبلية التي ينتمي اليها الراحل، وبعد انتهاء تغسيل الميت قام الناس – وهم بالمئات- للصلاة علي الراحل قبل نقله الي المقبرة التي سيدفن فيها عند قرية (بوسديره).

وقد طلب من الشيخ العلامة محمد الحسن ولد الددو أن يتقدم للصلاة علي الجنازة باعتباره أهم شخصية علمية حضرت الصلاة، كما أن الرجل يحظى بمكانة كبيرة لدي المجموعة القبلية بحكم أواصر القربي والجوار، ناهيك عن مكانة الشيخ.

وبعد الصلاة علي الميت ذهب الشيخ وبعض شيوخ المجموعة الي السيارة المركونة عند بوابة المسجد وهم يحملون الجنازة علي أعناقهم، وقبل أن يغادر الشيخ السيارة متوجها الي سيارته، قام ولد لوليد بالاعتداء عليه بشكل مباشر.

وقد تدخل بعض الأشخاص للحيلولة دون اصابة الشيخ محمد الحسن ولد الددو اصابة بليغة، لكن يد الشاب تمكنت من الوصول الي فمه.

ولم يكن مرافق الشيخ محمد عالي ولد الكرار موجودا لحظة الحادث، وحينما هم شباب آخرون بولد لوليد رفض الشيخ وطالبهم بتركه رغم سوء أفعاله.

كيف تم ما حصل؟

تقول رواية أخري إن الشاب رفض الصلاة خلف العلامة الجليل محمد الحسن ولد الددو، وقد لامه بعض رفاقه وأقاربه علي هذا السلوك النشار، فقام بتوجيه عبارات نابية للشيخ الددو قبل أن تأخذه العزة بالإثم ليتوجه اليه من أجل النيل منه بشكل مباشر.

ويعتبر هذا الحادث أول حادث من نوعه بموريتانيا منذ عقود.

وتثير مثل هذه الحوادث مخاوف الشعب من انهيار الدولة بفعل تصرفات بعض الشباب النزق، وغياب أي سلطة رادعة أو قادرة علي تطبيق القانون.

ولا يتوقع أن يقدم الشيخ محمد الحسن ولد الددو شكوي من أي شخص مهما كان ، أحري شبا عاش في كنفه، وكنف خاله الراحل العلامة محمد سالم ولد عدود.

كما أن علاقة الشيخ الددو بأسرة الشاب علاقة قوية، غير أن الحالة العامة للميزاج الشعبي تميل الي التعامل بحزم مع المعتدي علي أبرز علماء البلد.

وتري في تهاون السلطات الأمنية معه شراكة غير مباشرة في الجريمة.

وقد فر عبد الله ولد لوليد في سيارته بعد الحادث وهي من نوع 190 أشتراها له العلامة الشيخ محمد الحسن قبل فترة.

وقد اعتذر أقارب الرجل عما حصل، وأكد الشيخ أنه مقتنع بأن الأسرة الطيبة لا تتحمل أي دور في ما حصل، وأن العلاقة التي تربطه بهم والصورة التي يمتلك عنهم من غير المقبول أو المعقول أن تتغير بحادث مثل ما حصل البارحة.

منقور من موقع: زهرة شنقيط




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)