الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

هل سوف يُعشر الوزير ولد أجاي خلق الفيسبوك؟ -- رؤية 2030 -- شنقيتل على مدى عشر سنوات أكثر مما تتخيل -- (قف) التصويت -- ارتفاع أسعار خام اللحلحات للدستور بسبب تراجع المخزون -- عاجل: خلق الأغلبية يرقص مع أمشوشتْ أفيسبوك -- أهل إينشيري ليسوا متروشين في دعم ومساندة الحاج عزيز -- ولد حدمين لن يذهب إلى الحوض الشرقي حتى يقولها له الحاج عزيز -- رسالة من السعودية للرئيس الحاج عزيز عبر الواتصاب -- زميل مقطوع نعالة يرد على شي إلوح افشي --      
 

المنتدى العالمي لنصرة الرسول يجيئ لمدح الرسول على مدح الرسول

الخميس 16-01-2014


نظم المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم ليلة العيد ندوة مشعشعة لمديح النبي صلى الله عليه وسلم في فندق الخيمة ألقى فيها تلامذة الشيخ علي الرضا بن محمد ناجي رئيس المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قصائد من الشعر الذي أوله شعر وآخره شعر.

موجبه أنكم تعرفون أن المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم يجيئ أصلا لمدح الرسول على مدح الرسول وأحرى إذا جاء عيد مولده صلى الله عليه وسلم فإن المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم يخلد دائما هذه الذكرى العظيمة بالمدائح الشعرية والنشاطات الدينية .

والثانية والأخرى تعرفون أن نفسية وحمجية المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم لرسول الله صلى الله عليه وسلم قريبة فلم يلحق الغضب من قضية المقال المسيئ في أحد مثل ما لحق في فضيلة رئيس المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم الشيخ علي الرضا بن محمد ناج وتلامذته.

وهذه هي القصائد التي حركت ماكان ساكنا من جميع الحاضرين وقد ألقاها الفتى الشاعر حم بن محمد ناجي بالنيابة عن رئيس المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم الشيخ الرضا بن محمد ناجي... يقول الشيخ علي الرضا:

- أَيقِظْ شُعُوبَكَ بَعْدَ طُولِ مَنَامِ <> وَارفَعْ بِكفك رَايَةَ الإِسْلاَمِ
- يَا لَلعُرُوبَةِ ظَلَّ عِزُّ جُدُودِهِمْ <> يَبلَى عَلَى مَرأًى مِنَ الأَقْوَامِ
- تَرَكُوا قَوَانِينَ الشَّرِيعَةِ جَانِبًا <> وَقَفَوْا نِظَامَ الغَربِ فِي الأَحكَامِ
- اللهُ أَكْبَرُ لاَ نُحَكِّمُ غَيْرَهُ <> وَالغَربُ أَضْغَاثٌ مِنَ الأَحْلاَمِ
- تَحْيَا الشَّرِيعَةُ فِي ظِلاَلِ نُمُوِّهَا <> وَالنَّصْرُ تَحْتَ لِوَائِهَا المُتَسَامِي
- هَيَّا نُوَحِّدْ شَعبَنَا مُتَمَاسِكًا <> تَحْتَ الشَّرِيعَةِ ثَابِتَ الأَقْدَامِ
- تَسمُو حَضَارَتُنَا وَينجَحُ سَعيُنَا <> مُستَقبَلاً فِي غَايَةِ الإِحكَامِ
- مَا لِي أَرَى مجموعة غربية <> لَمْ تَرْعَ فِي الإِسْلاَمِ أَيَّ ذِمَامِ
- زَعَمَتْ بِأَنَّ العدل يَخْدِمُ سَعيَهَا <> فَلتَبْقَ فِي صَرْحٍ مِنَ الأَوْهَامِ
- الدِّينُ يَصلُحُ للشُّعُوبِ جَمِيعِهَا <> وَيُقِيمُ دَولَتَهَا بِحُسنِ قَوَامِ
- أَينَ الذِينَ بَنَوْا قَوَاعِدَ دِينِنَا <> حَتَّى استوى فِي نَهضَةٍ وَنِظَامِ
- حَانَ المَسِيرُ فَسِرْ عَلَى نَهْجِ الهُدَى <> بَينَ الكَتَائِبِ رَافِعَ الأَعْلاَمِ
- نَادِ الدُّعَاةَ وَقُدهُمُ مُتَوَشِّحًا <> قَبْلَ اللِّقَاءِ بِسَيفِكَ الصَّمْصَامِ
- قَاوِم بِنَفْسِكَ فِي الجِهَادِ محاربا <> وَاضْرِبْ رِقَابَ الكفر ضَرْبَ حُسَامِ
- بُثَّ المَبَادِئَ تَستَرِحْ مِن كَتمِهَا <> فَلَطَالَمَا أَخفَيْتَ كُلَّ مَرَامِ
- آلَيتُ أَنِّي لاَ أَزَالُ مُجَاهِدًا <> حَتَّى تَزُولَ شَوَامِخُ الأَعْلاَمِ
- يَا أُمَّةَ الإِسْلاَمِ هَذَا دِينُكُمْ <> يَشْكُو إِلَيكُمْ صَولَةَ الأَيَّامِ
- تَرَكَتْ نُفُوسُكُمُ السِّيَادَةَ وَالعُلاَ <> يَا لَيْتَ شِعْرِي أَينَ نَفسُ عِصَامِ
- كَيْفَ المَنَامُ وَقَدْ بَدَأْتُ مُنَاصِرًا <> للدِّينِ بِالإِجْلاَلِ وَالإِعْظَامِ
- دِينِي سَأَنصُرُهُ وَأَحْمِي حِزْبَهُ <> حَتَّى أَرَى يَومَ المَمَاتِ حِمَامِي.

وقال أيضا:

- إِذَا أَيَّدَ الْقَهَّارُ بِالنَّصْرِ عَبْدَهُ <> فَلاَ غَالِبٌ مِن بَعْدِ ذَلِكَ غَالِبُهْ
- وَإِن نَّظَرَ الرَّحْمَنُ نَظْرَةَ رَحْمَةٍ <> إِلَى عَبْدِهِ نَالَ الذِي هُوَ طَالِبُهْ
- وَأَمَّنَهُ مِمَّا يَخَافُ وَيَخْتَشِي <> وَكَانَ لَهُ عَوْناً عَلَى مَنْ يُحَارِبُهْ
- إِلَهِيَ مَن يَرْجُو عُبَيْدُكَ مَن لَّهُ <> سِوَاكَ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِ مَذَاهِبُهْ
- إِلَهِيَ فَاحْفَظْنِي بِحِفْظٍ مُلاَزِمٍ <> يُصَاحِبُنِي فِي رِحْلَتِي وَأُصَاحِبُهْ
- إِلَهِيَ أَكْرِمْنَا بِفَضْلِكَ دَائِمًا <> فَفَضْلُكَ جَمٌّ لاَ تَغِيضُ مَوَاهِبُهْ
- عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا فَأَنْتَ وَلِيُّنَا <> لَكَ الأَمْرُ كُلاًّ بَدْؤُهُ وَعَوَاقِبُهْ.

وقال أيضا:

- الْحَقُّ يَعْلُو وَلاَ يُعْلَى عَلَيْهِ وَلاَ <> يُخْفِي الْحَقِيقَةَ مَا تَسْتَحْسِنُ الْجُهَلاَ
- إِخْوَانَنَا أَهْلَنَا أَبْنَاءَ أُمَّتِنَا <> عُودُوا إلَى الْحَقِّ لاَ تَبْغُوا بِهِ بَدَلاَ
- فِيمَ التَّخَالُفُ وَالإسْلاَمُ يَجْمَعُنَا <> وَالْبَيْتُ قِبْلَتُنَا يَا أَيُّهَا الْعُقَلاَ
- وَسُنَّةُ الْمُصْطَفَى فِي الدِّينِ أُسْوَتُنَا <> تَاللهِ لاَ نَبْتَغِي عَنْ نَهْجِهَا حِوَلاَ
- وَرَبُّنَا الْمَلِكُ الرَّحْمَنُ نَعْبُدُهُ <> بِمَا عَلَى الْمُصْطَفَى فِي الذِّكْرِ قَدْ نَزَلاَ
- يَا أُمَّةَ الْمُصْطَفَى هُبُّوا لِنُصْرَتِهِ <> وَاسْتَصْحِبُوا فِي الطَّرِيقِ الْعِلْمَ وَالْعَمَلاَ
- عَسَى الْمُهَيْمِنُ بَعْدَ الْبَيْنِ يَجْمَعُنَا <> عَلَى طَرِيقِ الْهُدَى كَيْ نُدْرِكَ الأَمَلاَ
- يَا رَبِّ يَا رَبِّ أَصْلِحْنَا بِعَافِيَةٍ <> لاَ نَخْتَشِي معها سُوءًا وَلاَ وَجَلاَ
- عَلَى الْحَفِيظِ تَوَكَّلْنَا بِمِنَّتِهِ <> وَمَا وَجَدْنَا سِوَى الرَّحْمَنِ مُتَّكَلاَ
- صَلَّى الإلَهُ عَلَى الْمُخْتَارِ مِنْ مُضَرٍ <> مَا غَرَّدَ الْوُرْقُ فِي أَفْنَانِهِ أُصُلاَ

وقال أيضا:

- تَعَلَّقْ بِرَبِّ العَرشِ دُونَ الخَلاَئِقِ <> وَلاَ تَشْتَغِلْ عَنْ ذِكْرِهِ بِالعَوَائِقِ
- وَفَوِّضْ إِلَيْهِ الأَمْرَ أَمْرَكَ كُلَّهُ <> لِتُدْرِكَ بِالرَّحمَنِ مَعنَى الحَقَائِقِ
- وَفِرَّ إِلَى اللهِ المُصَوِّرِ وَاتَّكِلْ <> عَلَى اللهِ فِي الجُلَّى وَفِي كُلِّ دَانِقِ
- خُذ العُروَةَ الوُثْقَى وكن مُتَوَكِّلاً <> تَوَكُّلَ عَبْدٍ بِالمُهَيْمِنِ وَاثِقِ
- وَلاَ تَلتَفِتْ مِن بَعْدِ ذَاكَ لِغَيْرِهِ <> فَإِنَّ التِفَاتَ العَبْدِ لَيْسَ بِلاَئِقِ.




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)