الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

افتتاحية شي الوح افشي -- يا الصيدات عسو على سلغلغ من ولد أجايْ -- عاجل: حزب الاتحاد ينذر بعض أعضاء الحكومة (بيان) -- جعفر محمود لا يحبُ نساء السياسة -- المدرسة العليا متعددة التخصصات..اللي ما يَحْلَبْ بَيْدُ -- جديد المسرح والسينما الوطنية في رمضان -- المشكاة في السحور بالباقيات الصالحات (نظم) -- شركة شنقيتل لم تبخل شيئا لولاية تيرس -- شي إلوح أفشي تعلن انسحابها من التكتل مرة أخرى -- عاجل: إستقالة رئيس تحرير "شي إلوح أفشي" --      
 

جديد الساحة الفنية:"مسرحية الغائرة "وفيلم "الحب اللي وجيه"

السبت 14-12-2013


يتواصل حاليا على خشبات المسرح الوطني عرض العمل المسرحي الدرامي الكبير (الغائرة) ويلعب دور البطولة في هذه المرسحية أبناء الغائرة: الزعيم أحمد ولد داداه والفنان الشاب صالح ولد حنن، والممثل المقتدر محمد ولد مولود، وضيف الشرف أعل ولد محمد فال، ويحكي هذا العمل الجبار قصة أبناء سيدة غائرة، تطير وتنزل، وتقول إن ذالك ليس على حالته تلك، في إشارة إلى أن أحد أبنائها هجرها، وخطب أبنة أسرة أخرى ليست من أبناء عمومة الوالدة الغائرة، فيما يُحاول الأبناء ثني أخيهم عن هذه الخيمة، بالتشكيك في حسب الفتاة ونسبها، ويقولون إنها ليست بكرا.

والمسرحية من إنتاج (دار المنسقية للدراما المسرحية) وتكفل بالسيناريو والإخراج عملاق المسرح ولد بدر الدين.

في السياق ذاته تعرضُ دور السينما الوطنية حاليا الفيلم الجديد "الحب اللي وجيه" الذي يلعب دور البطولة فيه عملاق الشاشة المتألق جميل منصور، ويحكي الفلم قصة درامية مليئة بالحب والإشجان في تفاصيل وقوع البطل أسيرا لحب صيدة ذات مال وجاه، حيث تقدم لخطبتها مع رجال آخرين، ويحاول إقناعها بأن حبه لها ليس مثل حب غريميه الشابين الوسيمين بيجل ومسعود، وقد أرسل لها رسائل يعبر فيها عن صدمته من انتظار المفاضلة بينه وبين الغريمين، ويتوقع البعض نهاية مأساوية لهذا الفلم الشيق.




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)